الرئيسية / المخدرات وأنواعها / الهيروين / اضرار الهيرويين على صحة الإنسان

اضرار الهيرويين على صحة الإنسان

مضار الهيرويين على صحة الإنسان:
يؤدي تعاطي مادة الهيرويين المخدّرة بصورة منواصلة إلى إصابة مختلف أحهزة جسم
المدمن بالانسمام الهيروييني المزمن…

ا- الجهاز العصبي: يؤثر الهيرويين على وظيفة الدماغ بشكل كبير جدًّا، فتظهر
عوارض عديدة، منها:
– ضمور في أنسجة الدماغ.
– إلتهاب النخاع الشوكي.
– إلتهاب بعض الأعصاب الدماغية.
– حدوث جلطات في الشرايين الدماغية.
– ألم رأس شديد.
– هوس في السلوك قد يصل أحياناً إلى حد اصابة المدمن بالجنون الفعلي
– ظهور الخرف الباكر.. “…
– اضطرابات الذاكرة (نقص أو فقدان الذاكرة).
– اضطراب في الأحاسيس وزوال الشعور بالقلق والخوف
ضَعف الإدراك..
– حصول البث!لل بأشكاله المتنوعة (أحياناً).
– حدوث نوبات من السبات العميق (الغيبوبة) التي تنتهي في بعض الأحيان بوفاة
المدمن.

ب- الحالة النفسية: تضطرب بشدة تحت تأثير الهيرويين الذي يخفف ويخمد الاَلام الحادة، إذ يرفع عتبة احتمال الشخص للألم، فيمعده عن الواقع ويعزلة عنه وتتميز الحالة
النفسية للمتعاطي ب:.-
َ. حدوث الشكوك لدى المدمن.
– اشتداد التيقظ والانتباه.
– حصول الأفكار الكابوسية.
– الهلو سات الحسية والبصرية والسمعية.
– التوتر والاضطراب والقلق والامحمعاب والانطواء فيلجا المتعاطي إلى الانتحار أو إلى القيام بارتكاب جرائم قتل مروعة بحق الأشخاص الَاخرين.

ج- الجهاز الهضمي: يؤدي تناول الهيرويين إلى حدوث الأعراض الَاتية عند المدمن:
– الغثيان.
– التقيؤ..
– الامساك المزمن (المتواصل).
– ضعف شديد في الشهية للطعام. ا
– الضعف الجسدي العام.
– انحطاط الجسم.
– التراخي والتواني عن القيام بأي مجهود فكري أو جسدي.

د- جهاز القلب والأوعية الدموية:
يتعرض المدمن تحت تأثير تعاطيه المستمر للهيرويين إلى الاصابة ب:
– انخفاض ضغط الدم الشرياني المترافق مع إحساس بالدوخة والغثيان، مما ينجم عن ذلك الضعف العام للجسم وهزاله ووهن قواه.

هـ- الجهاز التنفسي: إن مدمني الهيروفي هم في الغالب من مدخني التبغ، لذلك يعانون من أمراض تنفسية عديدة. إضافة إلى سعال التدخين المستمر وحصول إفراز 10 القشع بكثرة. كما يؤدي الهيرويين إلى ضعف التنفس وانخفاض عدد حركاته.

و- الجهاز البولي: يصيب الهيروفي الكليتين والمثانة لإتلافات تؤدي إلى ضعف أو توقف وظائفها الفيزيولوجية، فقد يحدث عند المدمن:
– القصور الكلوي المزمن.
– حصول الوذمات التي تنتشر في مختلف أجزاء الجسم.
– احتقان وارتخاء المثانة.
– صعوبة التبول أو احتباس البول (حصر أو احتقان البول).
ز- تأثير الهيرويين على الحياة الجنسية: يؤدي إدمان الهيرويين إلى إضعاف وإخماد وظائف الغدد التناسلية، مما ينجم عنه:

تابع ..
تأثير الهيروين على الرجل و تأثير الهيرويين على المرأة

 

ح- إصابة مكان حقن المخدر: حدوث إلتهابات وتقيحات وتليف وموات وضمور
تصيب الجلد والعضلات في مكان الحقن.
وتعود أسباب هذه الاصابات إلى:
– استخدام الحقن غير المعقمة والملوثة أو المستعملة سابقاً من قبل مدمن اَخر.
– وجود مواد سامة ومغشوشة مضافة إلى مخدّر الهيرويين.
– تكرار الحقن في ذات المكان.
ط- ثَقب الحاجز الفاصل يين فتحتي الأنف وظهور فتحة فيه نتيجة استنشاق وشم
الهيرويين من قبل الشخص! المدمن. فالهيروفي يخدّر الأنف وحاجزه وعندما يحدث
اختراق هذا الحاجز تصاب الأوعية الدموبة الموضعية وشميل الدم من الأنف بغزارة دون
إحساس المتعاطي بهذا الأمر لأن الهيرويين أزال شعوره بالألم. وبحصل ثقب الحاجز
الأنفي في أغلب الأحيان عند المدمنين الذين يتناولون الهيروبين على شكل نشوق
(سعوط).
ي- الأمراض المعدية الممتنقلة عن طريق الدم:
تحدث مضاعفات خطيرة نتيجة حقن الهيرويين (ولا سيما. الحقن الوريدي)، بسبب عدم التزام المدمن بقواعد التطهير والتعقيم السليمين، فيستخدم حقناً غير معقمة وإبراً صدئة غير مطهرة من الجراثيم الممرضة. كما يستعمل أحياناًالمياه الملوثة أو غير المعقمة أو المحتوية على الجَراثيم كمحلول لحل مسحوق (بودرة) الهيرويين. إضافة إلى استعمال محقنة واحدة لحقن عدة مدمنين ووجوذ مواد مغشوشة مخلوطة مع مسحوق الهيرويين كالسكر والكينين والدقيق وغيرها، مما له من تاثير سىء إضافي على أجهزة واعضاء الجسم، فيعمل المخدّر عندها بقوة زائدة على تحطيم مناعة ومقاومة هذا الجسم.
وعلاوة على ذلك يلعب التعاطي العشوائي للجنس والشذوذ الجنسي دورهما الكبير في تفشي الأمراض المعدية المتنقلة بواسطة الدم.

وبتجة هذا الأمر تنتشر هذه الأمراض بكثرة لدى مدمني الهيرويين والذين هم أساساً
من المدخنين المدمنين، إذ ينتقل المرض الساري من المدمن المصاب إلى المدمن الصحيح
والسليم.

ومن العوامل التي تزيد من استعداد جسم المتعاطي الهيروييني للإصابة بالأمراض
المعدية، نذكر:
– سوء أو نقص التغذية.
– سوء النظافة الشخصية والعامة.
– محدودية الحركة (ضعف أو نقص النشاط العضلي).
– الانحطاط العام لقوى الجسد.
– سوء الحالة النفسية وتدهورها.
– نقص في مقاومة ومناعة المدمن تجاه كافة الأمراض وإلخ.
ونلاحظ، أنه غالباً ما يترافق تدخين السجائر التبغية مع تعاطي الكحول والمخدر ات(الهيرويين، خاصة) والانحراف الأخلاقي والشذوذ الجنسي.
ومن الأمراض المعدية المنتشرة بين مدمني الهيرويين، نذكر:
1- مرض إلتهاب الكبد الفيروسي الحاد- نوع “ب ” (B) أو ما يسمى ب “إلتهاب الكبد
المصلي ” (المنتقل عن طريق الدم). ومن مضاعفات هذا الالتهاب، حدوث:
– الالتهاب الكبدي المزمن.
– تشمع الكبد.
– القصور الكبدي.
– القيبوبة الكبدية.
– سرطان الكبد الأوّلي وإلخ.
تبلغ نسبة المصابين به من مدمني الهيرويين حوالي 25%.
2- مرض نقص المناعة المكتسب (الايدز أو السيدا). إن هذا المرض يصيب حوالي 60% من مدمني الهيرويمن.
3- إلتهاب الرئتين.
4- إلتهاب السحايا(Meningitis).
5- إلتهاب الشغاف القلبي (Endocarditis).
6- داء السفلس أو الزّهري (Lues or Syphlilis).
7- مرض الكزاز (الننانوس Tetanos).
8- مرض الملاريا (حمى الملاريا او البرداء Malaria).
9- داء السل.
ولا بد من الاشارة إلى أن الافراط في استهلاك الكحول من قبل مدمن الهيرويين
يساهم بشكل كبير في إصابته بالأمراض المعدية المذكورة.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*